السؤال: 

شيخنا الفاضل

ما حكم صبغ الشعر باللون الأسود ؟ وهل من تفريق بين الرجال والنساء في هذا المجال ؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الأخ الكريم السائل عن صبغ الشعر بالسواد

قال العلماء إذا كان في الجهاد فهو جائز لتخويف العدو، قال الحافظ بن حجر: اتفق العلماء على جواز الصبغ بالسواد للمجاهد.

أما إذا كان الصبغ بالسواد للتلبيس والخداع كمن تفعل ذلك عند الخطبة حتى يقال بأن سنها صغير فهذا متفق على تحريمه وكذلك لو فعله رجل أراد خطبة فتاة ليغرر بها فهو حرام، أما إذا لم يكن للخداع ففيه خلاف.

أولها الكراهة: وبه قال مالك وأحمد وأبوحنيفة وقول للشافعي.

ثانيا: التحريم وهو قول آخر للشافعي رحمه الله.

لحديث جابر رضي الله عنه انه قال: أتى بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثغامة بياضا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: غيروا هذا بشيء واجتنبوا السواد. رواه مسلم.

قال الجمهور بأن النهي عن السواد هو نهي كراهة وليس تحريم واستدلوا بأن بعض الصحابة صبغوا بالسواد.

كما اورد ابن القيم في زاد المعاد قال: صح عن الحسن والحسين رضي الله عنهما أنهما كانا يخضبان بالسواد وكذلك المغيره بن شعبة رضي الله عنه وكذلك عمرو بن العاص رضي الله عنه.

قال ابن عابدين: وبعضهم جوزه بلا كراهه.

وقال أبو يوسف في الحاشية انه لا بأس به في الحرب وغيره والراجح في هذا ما ذهب اليه الجمهور أنه جائز مع الكراهه لا التحريم.

والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


0 تعليق

اترك تعليقاً