السؤال: 

السلام عليكم

شيخنا الفاضل بارك الله بجهودكم…

كما تعلم فإن بلدة القلمون اشتهرت بشجر الليمون (الزفير)، وكما تعلم أن أهل القلمون بشكل عام يستخدمون عصير الزفير في الطعام والشراب أحيانا كثيرة ، ولكن بالمقابل فإن نسبة كبيرة من هذه الثمرة تقع على الأرض ولا تُستغل من أصحابها ، فهل يجوز استخدام (زفير الغير) في الطعام والشراب ، أو في التجارة مثلا (الليموناضة)، أم يستدعي ذلك سؤال صاحب الرزق؟؟… يعني عنا في القرية عادة من العُرف عدم السؤال عن استخدام زفير الغير في الحاجات الخاصة …

فما رأيكم دام فضلكم…؟؟

جزاكم الله خيرا

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الأخ الكريم السائل عن (الزفَّير) ثمرة شجرة الليمون

يرجع الأمر في هذه المسألة إلى ما تعارف عليه الناس، فغالبا لو احتاج الجار إلى أخذ شيء من عند جاره فلا غضاضة في ذلك إن كانت الكمية معلومة ومتسامح فيها أما إن كان معروفا أن صاحب البستان يستغل هذه الثمار للتدبيس أو المربى ونحو ذلك وأراد إنسان أن يأخذ كمية كبيرة لنفس الغاية فلا بد من الإستئذان عن ذلك لأن في هذا تفويت مصلحة على صاحب البستان، وإلحاق الضرر به فتحتاج إلى موافقة.

والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


0 تعليق

اترك تعليقاً