السؤال:

السلام عليكم.

لي فوائد من دفتر التوفير من مال موضوع في صندوق التوفير والاحتياط. هل أستطيع شراء هدايا من الفوائد ؟

أختكم في الله من الجزائر

 

الجواب:

 

بسم الله االرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الأخت الكريمة السائلة عن جواز شراء الهدايا بمال الربا.

سبق أن ذكرنا في فتوى سابقة أنه إذا وجد البنك الإسلامي في منطقتك فلا يجوز وضع المال في البنك الربوي، وإذا لم تجدي بنكا إسلاميا واضطررت أن تضعي المال في البنك الربوي فلا يجوز لك الإستفادة من الفوائد الربوية بأي وجه من الوجوه، وشراء الهدايا هو وجه من وجوه الإستفادة الشخصية، والأصل أن تكون هديتك للآخرين من مالك الخاص الحلال، لا من مال الربا.

وماذا يفعل بمال الربا، هل يترك للبنك؟

قالت المجامع الفقهية في كل من السعودية، ومصر، والكويت: أنه لا ينبغي أن يترك مال الربا للبنك؛ لأن في ذلك إعانة له على الحرام، وإنما يؤخذ ويعطى للهيئات الخيرية فيصرف على مصالح المسلمين من حفر آبار، وشق طرقات، أو بناء مدارس، أو مستوصفات ونحوها.

وقد يقول قائل كيف نعطي مالا خبيثا لمشاريع إسلامية؟

فقد أجاب – الشيخ عبد الله الجبرين – وهو من -هيئة كبار علماء السعودية- على هذا السؤال بقوله: (وذلك أن هذا المال الناتج عن الودائع حرام على المتعاملين من المالك والباذل، وحلال لغيرهما؛ لأنه طاهر في نفسه، وهو شبيه بمال الغنيمة من المشركين، فقد يكون هذا المال من أثمان خمر أو خنزير، ومع ذلك هو حلال لمن غنمه من المسلمين، فهده الأموال لا يقصد بها القربة والأجر، وإنما يقصد التخلص من إثمها ومع ذلك تكون مفيدة فيما صرفت فيه مما ينفع المسلمين) انتهى.

والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.