السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي عن حرمة دخول الحائض إلى المسجد: هل تعتبر قاعة المسجد البحري من حرم المسجد؟ حيث تقام فيها صلاة العيد والحفلات وتأتيها جميع النساء.

هل تصلى تحية المسجد فيها؟؟

أحياناً, تأتي الحائض للمسجد في رمضان وتجلس على درج السدة للإستماع للتلاوة هل في ذلك شيء؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الأخ الكريم السائل عن دخول الحائض إلى المسجد.

لابد أن نفرق بين المسجد ومصلى العيد، فالمسجد ما تقام فيه الصلوات الخمس، بينما مصلى العيد لا يصلى فيه إلا العيدين و صلاة الإستسقاء، ومع ذلك فالحائض تجلس خارج المصلى بحيث تستمع إلى خطبة العيد، عن أم عطية رضي الله عنها قالت: (أمرنا أن نخرج العواتق (البنات الأبكار) والحيض في العيدين يشهدان الخير ودعوة المسلمين ويعتزل الحيض المصلى) متفق عليه.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال خرجت مع النبي (صلى الله عليه وسلم) يوم فطر أو أضحى فصلى ثم خطب ثم أتى النساء فوعظهن وذكرهن وأمرهن بالصدقة. رواه البخاري.

ويستحب خروج الصبيان والنساء في العيدين لسماع خطبة العيد.

والقاعة التي تحت المسجد، فالقسم الذي يصلى فيه له حكم المصلى والقسم الآخر الذي لايصلى فيه لا مانع من جلوس الحيض فيه واستماع الخطبة. وكذلك درج سلم السدة لا مانع من الجلوس عليه واستماع الخطبة.

أما تحية المسجد فتصلى لدخول المسجد لا لمصلى العيد ولكن لوصلى إنسان ركعتين لدخوله مصلى العيد فلا حرج في ذلك إن شاء الله.

وصلى الله على نينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.