السؤال:

 

كيف أزيل الجنابة عني وأنا مكسورة قدمي وإذا حاشها الماء يفسد الجبس؟

 

الجواب:

 

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين­­­­.

الأخ الكريم السائل عن: إزالة الجنابة لمن كسرت ساقه وعليها جبيرة.

علمنا عليه الصلاة والسلام كيفية الغسل من الجنابة، عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه ثلاثا، وتوضأ وضوءه للصلاة، ثم يخلل شعره بيده حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات، ثم غسل سائر جسده)) متفق عليه.

والغسل بهذه الكيفية هو من السنة، غير أن كل غسل يجزىء، فلو انغمس بماء البحر، أو غاص بماء النهر، أو سبح بالمسبح، أو اغتسل تحت الدوش (المرشة) ونوى بذلك إزالة الجنابة فغسله صحيح.

ومن كانت يده أو رجله عليها جبيرة  (جبس) بسبب كسر ونحوه فيكفيه أن يمسح على الجبيرة دون أن يغسلها بالماء؛ لما روي عن علي رضي الله عنه: قال: ((انكسرت إحدى زندي، فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فأمرني أن أمسح على الجبائر)) رواه ابن ماجه وضعفه الألباني.

وإن كان في الحديث ضعف إلا أنه ليس هناك ما يناقضه.

والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.