السؤال:

 

السلام عليكم
هادا السؤال من أخ مغترب في سويسرا يسأل عن مدى صحة صلاة التراويح هناك، نظرا لما رأى من اختلاف في الطريقة عن ما يعمل به في القلمون وما هو معتاد عليه
نص كلام الأخ:
اليوم رحت على التراويح والوتر بالجامع بس بيصلو غير عنا ..
يعني بيصلو كل  4 ركع مع بعض .. 2 عادي بعدان بيؤعد وبلا ما يسلم بيرجع يعمل اتنين غيرن وبيصلي صلاة جهرية..هادا بالنسبة للتراويح
وبالوتر بيصلي 2 عادي وبيؤعد ..بيرجع بلا ما يسلم بيصلي اسا ركعة والصلاة جهرية..
وبالركعة الثالثة بعد قراءة الفاتحة وسورة صغيرة بيقول “الله اكبر” وبيبلش يدعي كل واحد وحدو.. بيرجع بيركع
فهل هذه الصلاة صحيحة ؟
وبارك الله بكم

 

 

الجواب:

 

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين­­­­.

الأخ الكريم السائل عن صلاة التراويح في سويسرا.

ما رأيته في سويسرا من صلاة الوتر والتراويح هو على المذهب الحنفي.
قال الأحناف: إذا صلى أربع ركعات بسلام واحد نابت عن ركعتين اتفاقا، وإذا صلى أكثر من أربع بسلام واحد اختلف فيه عندهم فقيل ينوب وقيل يفسد.

وهذه الطريقة في صلاة التراويح أربع ركعات بسلام واحد أجازها المالكية والحنابلة مع الكراهة، أما الشافعية فقالوا: لا تصح إلا إذا سلم بعد كل ركعتين.

واستدلوا بقوله صلى الله عليه وسلم: ((صلاة الليل مثتى مثنى)) رواه البخاري ومسلم.

وأما صلاة الوتر فدليلهم فيها ما روته عائشة رضي الله عنها: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاث لا يسلم إلا في آخرهن) رواه الحاكم في المستدرك.

 

الخلاصة: طالما أن الجمهور أقروا بها مع كراهة البعض لها فهو تأكيد على صحتها مع العلم أن غيرها هو أولى منها من حيث الأفضلية ولكنها صحيحة. والصلاة مع الجماعة أفضل من صلاة الفرد لوحده.

والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.