السؤال:

السلام عليكم شيخنا الفاضل بارك الله فيكم على جهودكم

حلفت يمينا على أمر وتراجعت عنه، فما هو المطلوب مني في هذه الحالة الصيام أم الإطعام أم الكسوة وإن كان الإطعام فهل هو وجبة كاملة أم يوم كامل وهل يمكن إعطاؤه لمسكين واحد يصرفه على عدة أيام ؟؟؟ أرجو منكم الإفادة في هذا الأمر أيضا

جزاكم الله عنا كل خير

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد:
الأخ السائل الكريم عن كفّارة اليمين
قال تعالى: (لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقّدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيّام ، ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم و احفظوا أيمانكم ،كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تشكرون) المائدة 89
فالأفضل إطعام عشرة مساكين كما ورد في الآية الكريمة، فإذا لم تجد عشرة فلا مانع من إطعام اسرة عشر وجبات. والإطعام هو وجبة مشبعة كالغداء مثلا من أوسط ما تأكل أنت وأهلك، فإذا لم تجد عشرة فلا مانع من إعطائها عند الضرورة لعدد أقلّ بشرط ألا تقلّ عن عشر وجبات، وكذلك لا مانع من إعطائها نقدا كما يقول الأحناف.
وصلى الله وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.