السؤال: 

بالنسبة لمشي النساء في الجنازة هل يجوز ؟ علما بأني مشيت في جنازة ولدي بدون نواح

وصلاة النساء على الميت هل يجوز ؟

وما هو ثواب اتباع الجنازة ؟ وما هو ثواب صلاة الجنازة ؟

 

 

الجواب:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 

الأخت الكريمة السائلة عن جواز صلاة المرأة على الجنازة، والمشي خلفها، وأضيف عليها زيارة القبور

 

للمرأة باتفاق الأئمة أن تصلي على الجنازة؛ لأنها مخاطبة بأحكام الشريعة كالرجل، إلا ما جاء الدليل فيه بتخصيص أحدهما بحكم معين.

 

أما عن المشي خلف الجنازة:

 

عن أم عطية رضي الله عنها قالت: (نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا) أخرجه البخاري ومسلم.

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: أي لم يؤكد علينا في المنع كما أكد علينا في غيره من المنهيات، فكأنها قالت: كره لنا اتباع الجنائز من غير تحريم.

قال القرطبي: ظاهر سياق أم عطية أن النهي نهي تنزيه، لا نهي تحريم، وبه قال جمهور أهل العلم، ومال الإمام مالك إلى الجواز.

 

دليل من قال بالجواز: ما رواه ابن أبي شيبة عن أبي هريرة رضي الله عنه ((أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في جنازة، فرأى عمر امرأة فصاح بها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: دعها يا عمر))

قال الحافظ في ” الفتح “: رواه ابن أبى شيبة من طريق محمد بن عمرو بن عطاء عن أبى هريرة، وأخرجه ابن ماجه والنسائي من هذا الوجه، ومن طريق أخرى عن محمد بن عمرو عن سلمة بن الأزرق عن أبى هريرة ورجاله ثقات

 

أما زيارة المرأة للقبور:

 

هناك رأيان منهم المجيز، ومنهم المانع.

وسبب الخلاف حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لعن الله زوارات القبور)) رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني.

والحديث الثاني: عموم قوله صلى الله عليه وسلم من حديث بريدة بن الحصيب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها، فإنها تذكركم الاخرة، ولتزدكم زيارتها خيرا، فمن أراد أن يزور فليزر، ولا تقولوا هجرا)) (هجرا: أي باطلا) أخرجه مسلم.

 

وقد ذكر الحاكم في المستدرك أن الحديث الثاني نسخ الأول.

ووفق القرطبي بين الحديثين: فحمل اللعن على من تكثر الزيارة، وجواز الزيارة من غير إكثار.

 

واستدل من قال بجواز الزيارة وهم الأكثر: أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر عائشة رضي الله عنها: ((أن جبريل قال له: إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم، قالت عائشة: قلت كيف أقول لهم يا رسول الله؟ قال: قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين المسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا، والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون)) أخرجه مسلم.

 

وقال الجمهور: هذا الجواز مشترط بعدم صياح المرأة، أو اختلاطها بالأجانب.

 

أجر من يمشي وراء الجنازة أو يصلي عليها:

 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان قيل وما القيراطان قال مثل الجبلين العظيمين))

 رواه البخاري ومسلم.

وفي حديث آخر لأبي هريرة رواه مسلم: كل قيراط مثل جبل أحد.

 

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


0 تعليق

اترك تعليقاً