البيان الصادر عن بلدية القلمون ردا على ما قيل بحقها وقد تم توزيعه على :

فخامة رئيس الجمهورية

مكتب رئاسة الوزراء

مكتب وزير الداخلية

الوكالة الوطنية للإعلام

تلفزيون وجريدة المستقبل

تلفزيون الجديد

تلفزيون lbc

تلفزيون mtv

صحيفة النهار

جريدة الشرق

جريدة اللواء

وسيتم إرساله لوزارة الخارجيه ولهيئة الأمم المتحدة فور جهوزه مترجما .

وهذا هو نصه :

 

التاريخ : 19/أيار/2012

 

بيان توضيحي من بلدية القلمون ردا على تقرير تناولها

 

طالعتنا بعض وسائل الإعلام من خلال بعض المحطات الفضائية عن كلام منسوب للمندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري , يدعي فيه أنه يوجد في بلدة القلمون اللبنانية 50 عنصرا مسلحا , وإننا إذ ننفي جملة وتفصيلا هذا الإدعاء بوجود عناصر إرهابية داخل البلدة , نود أن نسجل بعض الملاحظات التي تتعلق ببلدة القلمون :

1- لا يوجد في بلدة القلمون أي عنصر مسلح لا من القاعدة أو سواها من التنظيمات الإرهابية لا ماضيا ولا حاضرا وليس هناك تنظيم له علاقة بمجموعات تمارس الإرهاب أو تدعمه .

2- إن بلدة القلمون ومن خلال حضورها التاريخي لتعتز بأبنائها الذين إرتقوا إلى أعلى المستويات الأكاديمية , ففيها المئات من حملة الشهادات العليا والماجستير والدكتوراه والإجازات العلمية المتنوعة وهي بحق رائدة في المجال الثقافي , ويتصف المناخ الفكري الذي يسود البلدة بروح المحبة والتسامح والإنفتاح والتواصل بين الوطن الواحد .

3- تحرص القلمون على مسيرة السلم الأهلي وتعتبر أن الدولة اللبنانية هي السقف الذي يحمي كل شرائح المجتمع اللبناني وهي بعيدة كل البعد عن كل ما يسيء إلى الوحدة الوطنية .

4- إننا إذ نستهجن هذا الكلام المنسوب إلى سفير دولة شقيقة عن وجود تنظيم للقاعدة في القلمون , ندعو جميع المراجع القضائية والأمنية لعدم الوقوف أمام هذا الإدعاء الكاذب الذي يهدف إلى تشويه الحقائق وربط ما يجري داخل سوريا بعوامل خارجية .

5- إن القلمون لم ولن تكون إلا عباءة علمية وثقافية , وهي إذ تقوم بواجبها الإنساني تجاه النازحين من بلد شقيق والذي تكفله حقوق الأمم المتحدة بتقديم المساعدات الغذائية والطبية والتي سبق لها وأن قامت بهذا العمل الإنساني عندما إستقبلت وإستضافت مئات العائلات التي نزحت من الجنوب اللبناني أثناء الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل على لبنان صيف العام 2006 ,, فالقلمون حريصة كل الحرص على مد يد العون لجميع الإخوة أيام المحن والشدّة.

 

وأخيرا , لا بد من التذكير بأن القلمون قدمت الشهداء دفاعا عن لبنان الوطن , ونذكر منهم الشهيد النقيب ماجد كسن , والمغوار رامي حمزة , وما يتمتع به أهل البلدة من وعي وروية يجعلهم بعيدين كل البعد عن مثل هذه الإصطفافات .

ستبقى القلمون صمام الامان للبنان الوطن لبــناء غده الواعد .

بلدية القلمون

التصنيفات: شؤون بلدية

0 تعليق

اترك تعليقاً