أهلنا الأحبة

مع دخول المرحلة الجديدة من نظام التعبئة عبر البونات حيز التنفيذ، وتوضيحا لبعض اللغط الذي أثير حول الأرقام واختيارها من قبل فريقنا المتابع، يهمنا أن نلفت انتباهكم إلى مايلي:

١- إن الأرقام الموجودة على البونات ليست تسلسلية من بدايتها وحتى النهاية ( علما أن التسجيل مستمر ولم يتوقف)، وإنما التسلسل هو ضمن الدفعات التي نقوم بطباعتها.

٢- لقد قمنا بتقسيم الأعداد المطبوعة من البونات إلى مجموعات بأعداد محددة وفقا لمعطيات فنية عديدة، وهذه المجموعات تكون أرقامها تسلسلية بطريقة متتابعة.

٣-إن الناظر للأعداد بطريقة رقمية مجردة من أول رقم أطلقناه إلى ماوصلنا إليه حتى الآن دون معرفة بالتفاصيل سيقع حتما في خطأ واضح المعالم ، إذ لا يعقل ولا يستقيم منطقا أن تحتوي القلمون على آلاف السيارات.

٤- إن اختيار الأرقام يتم بناء لمعطيات محددة يتابعها فريقنا العامل ( الكمية المتوفرة في كل محطة-البونات التي تم تسليمها- كمية المستفيدين سابقا من البون ضمن الدفعة المستهدفة -……….).

٥- إن كل الأرقام الموجودة على البونات ( تم تسليمها أم لم يستلمها أصحابها بعد) مقسمة عندنا على مجموعات ولا يوجد أرقام قد سقطت سهوا أو تم تجاوزها، وسيأتي دورها تباعا وفقا للمعطيات الدقيقة التي سبقت الإشارة إليها.

٦- إن تقسيم المجموعات لايتم بناء لأسماء الأشخاص، إنما يخضع فقط للاعتبارات الفنية التي يعمل عليها فريقنا.

٧-إن التوقيت المسائي للتعبئة هو الأنسب حاليا لأغلب أهل البلدة، كما أن اختياره أيضا جاء لمعطيات متنوعة تمت دراستها.

٨- يمكن للسيدات اللواتي يمتلكن السيارات أن يأتين لتعبئة سياراتهن في أول الوقت إذا كان ترتيب وقتهن متأخرا شرط أن يكون رقمهن في نفس اليوم المحدد.

٩- سيقوم فريقنا الفني بإستخدام منصة قناة موقع بلدة القلمون عبر التلغرام لنشر التحديثات بشكل مباشر بهدف إرشادكم في أيام التعبئة تبعا للواقع الميداني، وعليه فقد يتم توسيع دائرة المستفيدين من التعبئة وتبليغكم مباشرة، لذا يتوجب متابعة التحديثات باستمرار في أيام التعبئة.

https://t.me/alqalamoun

١٠- أثبتت تجربة التعبئة بناء لتوزيع الأرقام فعالية كبرى لجهة تخفيف الازدحام وانتظام العمل وسرعته بحيث كانت مدة الانتظار يوم أمس ١٠ دقائق كمعدل، فيما بلغ عدد المستفيدين من الترتيب الجديد ٥٥٠ بونا على المحطتين.

شكرا لتفهمكم

معا، نحو قلمون أفضل


زاهر حليحل

من مؤسسي موقع بلدة القلمون في لبنان. مخرج فني ابداعي في مجال التصميم والاعلان في الإمارات العربية المتحدة. مهتم بشؤون التقنية والتصوير.